شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم

شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم

-شفط-الدهون-وإعادة-حقنها.png

إن عملية شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم واحدة من العمليات التي انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة بكل مكان وعلى الرغم من أن حقن الدهون الذاتي تم اكتشافه منذ سنوات عديدة بغرض إصلاح العيوب التي تواجه الفرد أو علاج أمر يعاني منها بالوجه، لكنها عادة في السنوات الأخيرة الماضية لتنتشر بقوة أكبر.

أصبحت تلك العملية في وقتنا هي رقم واحد على مستوى العالم بالكامل، لما توفره من مزايا عديدة وفوائد، بالإضافة لسهولة إتمام تلك الجراحة ونسبة المضاعفات القليلة جدًا مقارنة مع العمليات الأخرى، تتمتع العملية أيضًا بأمان كبير وهذا ما يمكننا التعرف عليه بتفاصيل أكبر عبر تلك المقالة.

عملية شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم

عملية شفط الدهون وإعادة حقنها
عملية شفط الدهون وإعادة حقنها

شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم

قبل أن نتعرف على تلك العملية بتفاصيل أكبر ينبغي علينا معرفة سبب تسمية العملية بالدهون الذاتية والسبب في هذا الأمر أن الدهون يتم الحصول عليها من شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم من نفس الشخص لتوزيعها في عدة مناطق كما لا يمكن نقل الدهون من جسم شخص لجسم أخر.

نسبة الدهون في الجسم تختلف من شخص لأخر كما أن الدهون الذاتية هي المقياس الرئيسي لنسبة السمنة بداخل الفرد، نسبة الحقن لتلك الدهون في جسم المرأة تزيد عن النسبة الرئيسي في جسم الرجل، نتيجة هرمونات الجسم وبالأخص أثناء فترة الحمل.

حسب دراسات علمية أجريت إن نسبة الدهون الذاتية في أسجام الرجال تتراوح بين الـ 3% والـ 5% أما عن النساء فتتراوح النسبة لديهم بين الـ 10% والـ 16% نتيجة التأثرات الهرمونية والحالة النفسية والجسدية من أكبر المزايا الناتجة عن تلك العملية هي إعادة توزيع الدهون في الجسم بطريقة جمالية عن طريق شفط الدهون من مناطق الجسم التي تعاني من سمنة موضوعية مفرطة وتراكم الدهون بها بطريقة غير صحية، يتم إعادة حقن الدهون في مناطق أخرى تعاني من النحافة، لتكبير تلك المناطق بطريقة جمالية ومثالية.

مزايا عملية شفط الدهون وإعادة حقنها

لعملية شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم مزايا عديدة كما قلنا في السابق وهذا ما سنتعرف عليه بالتحديد عبر النقاط التالية:

  • سهولة الحصول على الدهون عبر أنابيب رفيعة يتم إدخالها بجسم الشخص من فتحات صغيرة لا تتخطى نصف سنتيمتر
  • يتم التخلص من الدهون الزائدة في تلك المنطقة.
  • مقارنة مع العمليات الأخرى التي تساعد في نحت الجسم أو التخلص من الدهون الزائدة فهي رخيصة التكلفة كثيرًا.
  • من تلك العملية يمكنك الحصول على أحجام كبيرة غير المعتاد على سبيل المثال منطقة الثدي والأرداف.
  • كما قلنا أن الدهون الذاتية يتم الحصول عليها من جسم الشخص نفسه
  • بالتالي لا يتعرض لرفض مناعي أو التعرض لالتهابات كما هو الحال في عملية الفيلر.
  • إنها خلايا تعيش لمدي الحياة في المناطق التي تم تكبيرها بالجسم
  • لا تتعرض لإذابة مع مرور الوقت إلى بنسبة محدودة جدًا.
  • طريقة ديناميكية يعتمد عليها كثير من الأشخاص في تكبير الحجم بدون زيادة في الوزن
  • كما أنها الحل الأفضل عندما تعاني سيدة من نحافة بمنطقة معينة من الجسم دون غيرها.
  • يمكن تجميد الدهون الذاتية وإعادة حقنها بجسم الشخص في أي وقت أخرى أثناء ثلاثة أشهر منذ شفطها.

أضرار حقن الدهون الذاتية

كطبيعة الحال في أي عملية تجميلية أو جراحية هناك مجموعة من الأثار السلبية لذلك يوجد عدة أضرار لعملية شفط الدهون منها إحداث ذوبان للدهون في كثير من الأحيان بالتالي تجد عدم تساوي في المناطق بالجسم والحل في هذا الأمر حقن الدهون الذاتية بعد ثلاثة أشهر من تجميدها.

  • يمكن أن يتعرض الشخص لالتهاب نتيجة بكتيريا تعرضت لها الدهون أثناء الشفط أو حقن كمية كبيرة من الدهون الذاتية في وجه المريض
  • يتطلب حقن الدهون الذاتية شفطها من نفس الشخص ولا يمكن الحصول عليها من شخص أخر.
  • لذلك من الضروري جدًا توافر نسبة الدهون اللازمة بجسم المريض ليتمكن الطبيب من الحصول على النسبة
  • مما يعني أن السيدات التي تعاني من نحافة لا يوجد لديهم فائض ليتم نقل الدهون
  • بالأخص في حال أردن نقل الدهن لتعبئة مناطق مثل الثدي والأرداف.
  • حقن الدهون في منطقة الوجه بحاجة إلى شفط الدهون أولًا مما يتطلب وقت أطول وعمل جراحي
  • فهذا الأمر يعتمد اعتماد تام على النسبة المطلوبة من الدهون
  • لذلك تتم تلك العمليات بالاعتماد على التخدير الموضعي في حال كانت نسبة الدهون قليلة.

التحضير لحقن الدهون الذاتية

قبل الخضوع لعميلة شفط الدهون واعادة حقنها بالجسم إجراء كل الفحوصات الطبية اللازمة والتأكد من أن المريض لا يعاني من مشاكل صحية كبيرة منها مرض السكري أو القلب وأمراض أخرى، لذلك في النقاط التالية سنتعرف على كيفية التحضير للعملية.

مرحلة التخدير

في كثير من الحالات يفضل استخدام البنج الكلي عند حقن الدهون الذاتية داخل الوجه كذلك يمكن استخدام البنج الموضعي عند شفط الدهون وحقنها داخل الوجة بكميات قليلة.

إجراء العملية

بعد تخدير المريض سواء تخدير كلي أو جزئي أو موضعي يتم حقن المادة المراد شفط الدهون من خلالها بمحلول ملح مع مخدر موضعي

  • للحد من نسبة الآلام عقب الانتهاء من العملية، كما يتم إضافة مادة أخرى للحد من النزيف أثناء العملية.
  • يتم إحداث فتحة صغيرة في الجسم لا تتخطى النصف سنتيمتر لشفط الدهون من منطقة معينة بالجسم
  • بعد ذلك يعالج الطبيب نسبة الدهون وتصفيتها جيدًا بأكثر من طريقة
  • لإعادة حقن الدهون الذاتية داخل الوجه أو أي مكان أخر اعتمادًا على إبرة مخصصة لهذا الأمر.
  • في الغالب تتم عملية شفط الدهون واعادة  بكميات أكثر من المطلوبة داخل الوجه
  • فهناك عدة دراسات علمية أثبتت أن نسبة 50% من الدهون التي يتم حقنها بالجسم تذوب في ثلاثة أشهر من تاريخ إجراء العملية.

مدة العملية

تحتاج العملية من نصف ساعة إلى ساعة ونصف طبقًا لكمية الدهون التي يتم سحبها من الجسم وحقنها داخل منطقة أخرى ويمكن أن تزيد المدة عن ذلك.

ما بعد الجراحة

فور الانتهاء من العملية لا يتم ربط مكانها بأي أربطة كما ينصح الأطباء المتخصصين بعمل كمادات من الثلج لمدة سبعة أيام

  • بعد ذلك عمل كمادات دافئة لتقليل الإصابة بتورم في مكان العملية
  • يمكن للمريض الخروج من المشفى في نفس اليوم كما يبدأ حياته بشكل طبيعي جدًا بمرور يومين أو ثلاثة أيام.

مضاعفات العملية

عقب الانتهاء من عملية شفط الدهون الجسم هناك مضاعفات يمكن أن يتعرض لها المريض مثل آلالام في الوجه لذلك، وللحد من تلك الآلام يمكن تناول بعض المسكنات، قد يشعر المريض أيضًا بتنميل مكان العملية يستمر لعدة أيام أو ساعات مع تورم لكنه لا يدوم لأكثر من سبعة أيام.

اقرأ المزيد:10 شخصيات مشهورة قامت بشفط الدهون

في الختام عزيزي القارئ تعرفنا على كل ما يتعلق بشفط الدهون واعادة حقنها بالجسم بشرح وافي، مع عرض أبرز المزايا الناتجة عن العملية، كذلك قمنا بتوفير شرح مبسط حول الأضرار الناتجة عنها والإجراءات عقب الانتهاء من العملية لذلك نأمل أن ينال المقال إعجابك وتكون قد استفدت من خلاله.



خبرة, كفاءة ,ثقة





خبرة, كفاءة ,ثقة