نحت الوجه بالليزر وأهم طرق تجميل الوجه

نحت الوجه بالليزر وأهم طرق تجميل الوجه

-مهنة-جراح-التجميل.jpg

نحت الوجه من العمليات التي تعتبر بمثابة حلم للكثيرين مما يرغبون بمظهر مختلف جديد جذاب أو حتى لهؤلاء ممن يعانون بالضيق تجاه جزء او أكثر في الوجه. سنعرض معا كل ما يدور عن عمليات تجميل الوجه..

كيفية تجميل الوجه

بات من الممكن التعامل مع المشاكل التجميلية التي تغير من مظهر الوجه بأكثر من طريقة، إذ يتم اختيار الخطة العلاجية الأنسب بناءً على الحالة السريرية للمريض أو المريضة مع أخذ النتيجة المرجو تحقيقها بعين الاعتبار.

يبرز في هذا المجال ثلاثة أساليب أساسية لتجميل الوجه:

التقنيات الجراحية.

الحقن.

نحت الوجه بالليزر

 التقنيات الجراحية

تعتمد هذه الطرق على التداخل بشكل جراحي على بنية الوجه وتركيبها، وذلك من أجل تعديل بنية العظام وهذا ما يغير بدوره المظهر العام للوجه.

يمكن بالاعتماد على الطرق الجراحية تحقيق التالي:

شد الوجه من خلال إزالة الجلد الزائد.

تجميل الأنف.

تجميل المنطقة العظمية للخدين.

تجميل الذقن للوصول إلى المظهر الطبيعي.

شفط الدهون من الجسم وإعادة حقنها في الوجه لإعطاء المظهر الممتلئ.

 الحقن

من الممكن أيضًا استخدام الحقن المختلفة من أجل الوصول إلى النتيجة التجميلية المرغوبة إذ يمكن مثلًا:

استخدام البوتوكس لإحداث شلل في بعض العضلات الوجهية الصغيرة لإعادة المظهر اليافع لجلد الوجه.

استخدام المواد المالئة على اختلافها من أجل إعادة نحت الوجه بالكامل

عملية نحت الوجه بالليزر

من الممكن استخدام أجهزة الليزر المتقدمة للتخلص من العيوب التي قد تكون موجودة في جلد الوجه والرقبة، إذ يمكن التخلص من المناطق غير المنتظمة واستعادة المظهر الشاب واليافع.

كما أن الليزر يولد درجات حرارة يمكن نقلها إلى الأنسجة الدهنية تحت الجلد ما يساعد في تفكيكها، ويمكن القول أن استخدام الليزر لنحت الوجه من أكثر الطرق التجميلية نجاحًا فهو يعطي نتائج مرضية جدًا.

بالإضافة إلى إذابة الدهون، يساعد رفع حرارة الطبقات السفلية من البشرة على تحفيز إنتاج الكولاجين الذي يساعد على إعطاء الجلد قوامًا متماسكًا، وذلك يزيل مشكلة الترهل.

من يمكنه إجراء هذه العملية؟

يتم اللجوء إلى عملية نحت الوجه بالليزر من أجل إعادة هيكلة بنية الوجه دون الحاجة إلى الطرق الجراحية، كما يمكن من خلاله إزالة المشاكل التي تسببها الشمس، ومشاكل حب الشباب، والمشاكل المرتبطة بالتقدم بالسن.

على أي حال يمكن من خلال استخدام الليزر علاج الحالات التالية:

علامات التقدم بالعمر.

الندوب.

ترهل الجلد.

ندوب حب الشباب.

التجاعيد.

الخطوط المجاورة للعينين.

لون البشرة غير المتماثل.

الغدد الدهنية المتضخمة.

نصائح قبل العملية

الالتزام بتعليمات الطبيب التي قد تتضمن الامتناع عن تناول أنواع معينة من الأدوية كالمميعات ومضادات الالتهاب اللاستيروئيدية.

إخبار الطبيب بكافة الأدوية الجلدية التي يتناولها المريض، وعلى رأسها مركبات الايزوتريتنوين والذي يزيد من احتمالية ترك ندوب تالية للعملية.

الابتعاد عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوعين قبل البدء بالعلاج، إذ يزيد التدخين من احتمالية ظهور الآثار الجانبية ويؤخر عملية الشفاء.

مراحل نحت الوجه بالليزر

أولًا: التحضير للعملية

يلتقي الطبيب بالمريض لإجراء الفحص السريري اللازم لوضع النقاط الأولية للخطة العلاجية المقترحة، ومناقشة النتائج الممكن تطبيقها.

من الضروري أن يتم تجهيز الجلد ليصبح قادرًا على تلقي مثل هذا النوع من العلاجات، وهذا يتم عن طريق سلسلة من المعالجات على مدار أسابيع قبل البدء بالعلاج.

يصبح الجلد بهذه الطريقة قادرًا على تحمل العلاج المقترح، وهذا سيقلل بدروه احتمالية حدوث الأعراض الجانبية التالية لاستخدام الليزر.

ثانيًا: التّخدير

يقوم الطبيب بتطبيق المخدر السطحي على المناطق التي سيتداخل عليها بالليزر، وهذا ما يضمن راحة المريض أو المريضة ويقلل من الألم خلال الجلسة.

من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف المسكنات في حال كانت المنطقة التي سيتم التداخل عليها واسعة.

ثالثًا: فتح الشقوق والبدء بالعملية

يقوم الطبيب بتنظيف الجلد وتطهيره لإزالة الشوائب، والبكتيريا، والزيوت الزائدة.

يبدأ الطبيب بعدها باستخدام الليزر، ويقوم بتحريكه ببطء حول المناطق المستهدفة بالعلاج.

يقوم بعدها الطبيب بوضع الضمادات اللازمة لحماية المنطقة التي تم علاجها خلال فترة التعافي

نصائح بعد العملية

من الضروري تعديل روتين العناية بالوجه، إذ يجب تنظيف المنطقة التي تمت معالجتها من مرتين إلى خمس مرات يوميًا.

الابتعاد عن مستحضرات التنظيف، والاعتماد على سوائل تحوي الملح أو الخل.

استخدام المرطب بشكل يومي من أجل المساعدة في عملية الشفاء.

استشارة الطبيب قبل تطبيق أي مستحضر على الوجه.

التأكد من استخدام الواقي الشمسي (SPF 30 على الأقل) من أجل حماية الجلد من التأثر بأشعة الشمس فوق البنفسجية.

تطبيق الواقي الشمسي كل صباح، حتى لو كان الجو غائمًا.

مميزات نحت الوجه بالليزر

  • يتميز استخدام الليزر من أجل نحت الوجه بمجموعة من النقاط التي تجعل هذا الإجراء من أكثر الإجراءات التجميلية شيوعًا على الإطلاق، ومن هذه الميزات:

قد يكون نحت الوجه بالليزر أقل تكلفة من الإجراءات الجراحية الأخرى.

إجراء آمن بالكامل.

إجراء فعال ويعطي نتائج مرضية جدًا.

آثاره الجانبية قليلة جدًا مقارنة بأي عمل جراحي مثل شد الوجه الجراحي.

يعد حلًا مثاليًا لمن لا يرغب بإجراء عمل تجميلي جراحي.

على أي حال، إن وجود الأجهزة الطبية الحديثة والكادر الطبي المؤهل هو الأساس في الوصول إلى النتيجة التجميلية المرغوبة بطريقة آمنة بالكامل، وهذا ما نفخر بتوفيره لمرضانا في عيا.

الفرق بين نحت الوجه وشد الوجه الجراحي

لكي نفهم الفرق بين نحت الوجه وشد الوجه، يجب أن نعرف الآلية التي يتم من خلالها الوصول إلى النتيجة التجميلية المرضية في الطريقتين:

الهدف من نحت الوجه هو تغيير مظهر الجلد الخارجي، ومن ثم إعادة بناء الطبقات تحت الجلد سواء من خلال حقن المواد المالئة، أو استخدام الليزر من أجل تحفيز إنتاج الكولاجين.

في حين يهدف شد الوجه الجراحي إلى حل مشكلة الجلد المترهل وذلك من خلال إجراء شقوق جراحية من أجل شد جلد الوجه، ومن ثم قص وإزالة كميات الجلد الزائدة.

وبهذا نلاحظ إلى أن كلا الإجرائين يهدفان إلى استعادة المظهر اليافع للوجه من خلال إعادة هيكلته، إلا أن الأسلوبين مختلفان تمامًا، وهذا يعني أن فترة التعافي، والآثار الجانبية المحتملة ستكون مختلفةً تمامًا أيضًا.

الخاتمة

وبهذا نرى أن استخدام الليزر هو من أكثر الطرق فعالية من أجل نحت الوجه واستعادة بنيته اليافعة ومقاومة علامات التقدم في العمر.

ندعوكم لتجربة خدماتنا المتميزة في مركز دكتور محمد حميدة استشاري جراحة التجميل  التخصصي بتجربة عميل فريدة من نوعها لا تنسى.

3- نحت الوجه بالليزر

سمح التطور الكبير الذي يشهده القطاع الطبي باستخدام أجهزة الليزر لأغراض تجميلية، إذ من الممكن إعادة نحت الوجه بأساليب معينة وهذا ما سنناقشه في الفقرات التالية..

 



خبرة, كفاءة ,ثقة





خبرة, كفاءة ,ثقة