شفط دهون الرقبة، ليزر أم فيزر؟

شفط دهون الرقبة، ليزر أم فيزر؟

-دهون-الرقبة،-ليزر-أم-فيزر؟.jpg

شفط دهون الرقبة، ليزر أم فيزر؟ يتساءل الكثير عن أفضل أنواع التقنيات المستخدمة في عمليات إزالة دهون الذقن المزدوج، التي تكون عادةً مصاحبة لزيادة وزن الجسم أو تقدم السن، حيث أن هناك فرق كبير بين الآليات المختلفة المستعملة في تلك العمليات الجراحية التجميلية، لذا سنقوم اليوم بشرح كيفية إجراء عملية شفط دهون الرقبة.

شفط دهون الرقبة، ليزر أم فيزر؟

لمعرفة الاجابة على هذا السؤال يجب أن نعلم أولًا أن استخدم الليزر يعتمد بدرجة كبيرة على إذابة الدهون، أما الفيزر يتم فيه استخدام الموجات الفوق صوتية للتخلص من الدهون وإذابتها، وتحتوي كل خاصية فيهم على مميزات وعيوب، ولكن ينصح الأطباء باستخدام الفيزر في استخدام شفط الدهون وذلك لوجود العديد من الأضرار لاستخدام الليزر واليوم سوف نوضح عملية شفط دهون الرقبة بالتفصيل خلال السطور القادمة.

شفط دهون منطقة الذقن المزدوج

  • تعرف عملية شفط دهون الرقبة بأنها عملية تجميلية سهلة وبسيطة، تهدف إلى التخلص من الدهون المخزنة في الرقبة.
  • يشترط أن يكون المريض تحت تأثير التخدير الموضعي، وفي النهاية يحصل على رقبة منحوتة خالية من أي دهون متراكمة، مما ينتج عنه وجه نحيف أكثر شبابا وحيوية وأصغر سنًا.

العوامل المسببة لتراكم الدهون في الرقبة

  • يقوم الجسم بتخزين الدهون الزائدة في عدة أماكن مختلفة؛ منها (منطقة البطن، منطقة الأرداف، منطقة الذقن).
  • قد تكون العوامل الوراثية إحدى الأسباب المؤدية إلى تجمع الدهون في منطقة الرقبة.
  • أحيانا يؤدي التقدم في السن إلى تراكم الدهون في منطقة الذقن عند كثير من الأشخاص، فينتج عنها رقبة ممتلئة ووجه كبير بملامح أكبر سنًا.

المرشحون لإجراء عملية شفط دهون الذقن المزدوج

هناك شروط محددة يلزم توافرها في الشخص الراغب في إجراء عملية شفط دهون الرقبة؛ على سبيل المثال:

  • يلزم الخضوع إلى الكشف الطبي، وعمل تحاليل الدم للتأكد من أن صحة الشخص الراغب في إجراء العملية جيدة.
  • أن يكون وزن الجسم ملائم لهذا الإجراء التجميلي.
  • كما يلزم أن تكون طبقة الجلد مرنة إلى حد ما، وأن تتوافر إحدى الشكاوى الآتية:
  • تراكم الدهون في منطقة أسفل الذقن.
  • المعاناة من الذقن المزدوج التي تؤثر على مظهر الوجه وتجعله أكبر سنا.
  • فقدان المظهر الشبابي لمنطقة العنق، ويرجع ذلك إلى تراكم الدهون به.
  • انغماس خط الرقبة مع باقي جلد الذقن، نتيجة لتراكم الدهون في هذه المنطقة.
  • ظهور خطي الفك بشكل غير متناسق، نتيجة وجود دهون زائدة في العنق.

الإرشادات المطلوبة قبل الخضوع إلى عملية تجميل منطقة الرقبة

  • يجب إخبار الطبيب الجراح على الحالة الصحية لك، واطلاعه على كافة العقاقير التي تتناولها.
  • الامتناع عن تناول العقاقير المحفزة لسيولة الدم، بجانب التوقف عن أخذ مضادات الالتهابات غير الستيرويدية قبل الذهاب لتنفيذ العملية بشهر تقريبا.
  • إجراء عدد من تحاليل الدم التي سيقوم الطبيب بإخبارك بها قبل العملية.

التقنيات المستخدمة في عمليات شفط دهون الرقبة؟

تتم عمليات تجميل منطقة الذقن المزدوج، والتي تهدف إلى التخلص من الدهون الزائدة بها عن طريق استخدام إحدى التقنيات التالية، ألا وهما:

1-  شفط دهون منطقة الرقبة من خلال النفخ

  • تحتل تقنية النفخ المستخدمة عند إجراء عملية شفط دهون الذقن المرتبة الأولى من بين التقنيات المختلفة في هذه العملية.
  • تعتمد فكرة هذه العملية على حقن الرقبة بمحلول ملح، يوجد به نوع من أنواع المخدرات الموضعية، وذلك لتقليل الشعور بالألم.
  • بجانب مادة الإيبينيفرين التي تساعد على انقباض جميع الأوعية الدموية، مما ينتج عنها انتفاخ الذقن.
  • يعمل هذا المحلول على التخلص من جميع الدهون المتراكمة في منطقة الذقن.
  • يقوم الطبيب الجراح بوضع الكانيولا أسفل الجلد وتثبيتها لكي تصبح متصلة بجهاز مخصص لتفريغ الدهون المحتوية على السوائل الموجودة في منطقة الرقبة.
  • أما عن سوائل الجسم فيمكن تجديدها عبر استعمال عدد من المحاليل الوريدية.

2- شفط دهون منطقة الرقبة من خلال الفيزر

  • تعتمد فكرة الفيزر المستخدم حديثا في عمليات شفط دهون الرقبة على الكثافة العالية للموجات فوق صوتية.
  • حيث أن الطبيب الجراح يقوم بإدخال إحدى أنواع القضبان المصنوعة من المعدن في فتحات دقيقة في منطقة الرقبة.
  • تنبعث الموجات فوق صوتية من هذه القضبان لكي تقوم بإذابة الخلايا الدهنية وتفتيتها إلى أجزاء صغيرة، يمكن إزالتها بكل سهولة.
  • كما يقوم الطبيب بوضع كانيولا في أسفل الجلد لكي تكون مثبتة ومتصلة بجهاز التفريق، من أجل سحب الخلايا الدهنية.
  • تستخدم تقنية الفيزر في عمليات تجميل الوجه والرقبة لشد الرقبة ونحت الفك، بالإضافة إلى تفتيت الدهون المخزنة في منطقة الذقن المزدوج والتخلص منها نهائيا.

3- شفط دهون منطقة الرقبة من خلال الليزر

  • أما عن عملية شفط دهون الرقبة بالليزر، فتحدث عن طريق وضع ألياف الليزر في فتحات دقيقة أسفل منطقة الفك.
  • حيث يقوم شعاع الليزر ذات الكثافة العالية بتفتيت الدهون الزائدة وتفريغها بكل سهولة من خلال الكانيولا.

4- شفط دهون منطقة الرقبة من خلال الطاقة

  • يتم استخدام كانيولا محددة في هذه التقنية، حيث تعتمد على التحريك السريع وبقوة معينة يحددها الطبيب الجراح عبر منطقة الرقبة.
  • تسبب هذه السرعة إذابة الدهون العنيدة التي كان من الصعب التخلص منها عندما قام المريض بإجراء عملية شفط دهون الرقبة من قبل.
  • قد يعاني المريض في هذه التقنية بألم قليل وأحيانا يصاب بتورم، ولكن يتم التخلص من جميع الدهون الزائدة بشكل أكثر دقة عن الأنواع الأخرى من التقنيات المستخدمة في عالم تجميل منطقة الرقبة والذقن.

كيفية إجراء عملية شفط دهون الرقبة

  • يقوم الطبيب بتخدير منطقة الرقبة باستخدام مخدر موضعي.
  • ثم يقوم برسم عدد من الخطوط الإرشادية بطول منطقة الرقبة.
  • يتم استخدام كانيولا متصلة بجهاز مخصص لتفريغ الدهون المتراكمة والسوائل الزائدة إلى خارج الجسم.
  • كما يتم تثبيت هذه الكانيولا إما أسفل الذقن، أو خلف الأذن.
  • تستغرق عملية شفط دهون الرقبة ليزر أم فيزر حوالي ساعة أو ساعتين على حسب التقنية المحددة من قبل الجراح، كما تعتمد على حجم الدهون المخزنة المراد إزالتها.

شاهد أيضًا: عمليات شفط الدهون

الأوضاع الصحية بعد إجراء عملية شفط دهون الرقبة؟

  • فور الانتهاء من عملية شفط دهون منطقة الرقبة تشعر بدوخة ودوار، والرغبة في النعاس لفترات طويلة نتيجة للتخدير.
  • الإحساس بآلام قليلة يصاحبها تورم في كل من الوجه والرقبة.
  • يوصي الطبيب بتناول مضادات للالتهابات، ومسكنات للآلام، ومضادات حيوية معينة للحماية من خطر الإصابة بإحدى أنواع العدوى البكتيرية.
  • قد يقوم الطبيب بتثبيت درنقة في الفتحات الدقيقة للتصريف، من أجل التخلص من باقي السوائل.
  • ينصح بإبقاء الرأس لعدة أيام مرفوعة، والابتعاد عن الأعمال الشاقة.
  • للوقاية من الإصابة بالتورم يمكن ارتداء أربطة ضاغطة على منطقتي الرقبة والذقن، بشرط تكون محكمة.
  • يجب تجنب وصول أشعة الشمس إلى الجروح الناتجة من العملية خلال عام كامل عقب الانتهاء من إجراءها.
  • في غضون أربعة أسابيع يتم اختفاء جميع العلامات الجراحية الظاهرة في كل من الوجه والرقبة.
  • يمكن الشعور بحكة عند التئام الأعصاب التي تتلاصق بالفتحات الخاصة بالتصريف، وهذا الشعور يكون مصاحب لأي عملية جراحية، وعادة ما يستمر لمدة ٦ شهور، وبعد ذلك يختفي نهائيا.
  • يمكن ممارسة الألعاب الرياضية عقب إجراء العملية بستة أسابيع.

 هنا تجد: تكميم المعدة أم شفط الدهون .. ما هو الفرق بينهم ؟

أضرار عملية شفط دهون الرقبة

من أبرز الآثار الجانبية التي ربما يعاني منها الشخص الذي خضع لعملية شفط دهون الرقبة، ما يلي:

  • قد يحدث نزيف في بعد الحالات أثناء إجراء هذه العملية.
  • التحسس من المادة المستخدمة في التخدير.
  • التنميل المؤقت أو المستمر لمدة طويلة.
  • حدوث تجمع لباقي السوائل، ولكن يمكن زواله عبر تفريغه باستخدام كانيولا أخرى.
  • تصاب بعض الحالات بانسداد دهني، ويرجع ذلك إلى تسرب دهون مفتتة إلى المخ أو الرئتين، وقد تتعلق في الأوعية الدموية.
  • قد يصاب الجلد في بعض الحالات بالعدوى البكتيرية.

وفي ختام مقال اليوم الذي تحدثنا فيه عن شفط دهون الرقبة، ليزر أم فيزر؟ يمكنك كتابة الاستفسارات الخاصة بهذه العملية التجميلية في خانة التعليقات، وسنقوم بالرد على أسئلتكم على الفور، دمتم بخير.



خبرة, كفاءة ,ثقة





خبرة, كفاءة ,ثقة